Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

كلمة العميد

   

تتلاحق خطى التسارع في التطوير واستثمار القدرات في المملكة العربية السعودية برؤية ثاقبة وبعد نظر استراتيجي منذ إطلاق رؤية 2030 ، ويعد برنامج تنمية القدرات البشرية أحد أهم برامج رؤية 2030 التنفيذية والتي تمكن الجهات ذات العلاقة إلى استثمار الطاقات وأن يمتلك المواطن قدراتٍ تمكنه من المنافسة عالمياً من خلال توفير معارف وخبرات نوعية للمتميزين في المجالات ذات الأولوية، ومن هذا المنطلق تسعى جامعة الملك سعود من خلال برامجها للدراسات العليا وتفعيل مكتسباتها الأكاديمية والبحثية إلى تقديم برامج نوعية للمتميزين في مجالات ذات أولوية في المجتمع تغطي نطاقات الهندسة والعلوم والطاقة وصحة الإنسان وتقنية المعلومات والبناء والتشييد والنقل والزراعة والبيئة والكائنات الحية والإعلام واللغات والعلاقات العامة والرياضة والقانون والإدارة والمال والأعمال والعلوم الشرعية والاجتماعية والإنسانية. ومواكبةً لزيادة الطلب المجتمعي على برامج الدراسات العليا وتلبية لحاجة سوق العمل المتغير محليا وعالميا وفقاً للرؤى التطويرية لمملكتنا الغالية؛ فقد اتخذت عمادة الدراسات العليا العديد من التدابير والإجراءات التطويرية الأكاديمية والإدارية والفنية؛ لضمان تحقيق أعلى مستويات الجودة في استحداث برامج دراسات العليا تتوافق مع متطلبات سوق العمل، واستقطاب أفضل العناصر الطلابية للالتحاق بها ومتابعة شؤونهم الأكاديمية حتى تخرجهم واستمرار التواصل معهم وتحقيق رغبات الجهات ذات العلاقة.

 

عميد الدراسات العليا

أ.د هشام بن عبدالعزيز الهدلق

 

 

عن العمادة

انطلاقاً من اهتمام الجامعة بتوفير التعليم العالي المتخصص بما يلبي احتياجات المملكة من الكفاءات المؤهلة والحاصلة على درجات علمية عالية فقد وافق مجلس الجامعة بجلسته المنعقدة بتاريخ 20 / 12 / 1398هــ على إنشاء كلية الدراسات العليا، كما صدرت موافقة المقام السامي على إنشاء الكلية بتاريخ 6 / 2 / 1399هــ والتي تمَّ تعديل مسماها لاحقاً إلى عمادة الدراسات العليا بتاريخ 11 / 03 / 1419هــ. ولقد حددت اللائحة الموحدة للدراسات العليا في الجامعات السعودية من خلال المادة الرابعة دور عمادة الدراسات العليا في الإشراف على جميع برامج الدراسات العليا بالجامعة والتنسيق فيما بينها والتوصية بالموافقة عليها وتقويمها والمراجعة الدائمة لها.

 رؤيتنا

 

   أن نكون رواداً في قطاع التعليم العالي على المستوى العالمي، وأن نجدّ بالسعي وراء المعرفة والاكتشاف والقدرة على التفكير بعقلانية وموضوعية..  

 رسالتنا

 
تشجيع ودعم التميز الأكاديمي على صعيد التعليم العالي داخل الجامعة، وما يتصل بها من المجالات التدريسية والبحوث والنشاطات التخصصية الأخرى، والتي من شأنها أن تؤدي إلى نشوء واكتساب ونشر المعارف الجديدة، وكذلك إعداد المتميزين من الباحثين وأصحاب الاختصاص ليعملوا ضمن بيئة ملهمة تتسم بالتنوع.

 

 أهدافنا الاستراتيجية

 

التعزيز

التميز
  • توفير وتعزيز برامج الدراسات العليا المتخصصة والقادرة على المنافسة عالمياً، والتي تساهم في سد الحاجة إلى التخصصات البينية وتساعد على التنمية الفكرية واكتساب المعارف والمهارات وتحقيق النجاح للطالب.
  • تعزيز البحوث التي تتصف بالأصالة والجودة العالية.
  • تعزيز التعاون بين البرامج والكليات ذات الصلة وزيادة الفرص المتاحة للبرامج ذات التخصصات البينية.
  • زيادة وتعزيز البنية التحتية والدعم المالي اللازمين لدفع مسيرة التعليم العالي واستمرار تقدمه.
  • تعزيز البنية التحتية الإدارية لعمادة الدراسات العليا.

الاستقطاب

البحوث
  • استقطاب طلاب الدراسات العليا من ذوي الكفاءة والقدرات الذهنية العالية والحماسة ورعايتهم والمحافظة عليهم.

الشراكة

التنافسية
  • إقامة الشراكات الاستراتيجية الفاعلة في التعليم العالي على الصعيدين الوطني والعالمي.